Search This Blog

Tuesday, November 13, 2012

Creativity

Creativity requires daily work, there are hardly any light bulb moments but 8 hours per day work instead.

We live an era of exponential growth in technology and not linear as it used to be. More people are connected to the net now. This means more brain power. The devices that our parents used are jokes for us and soon our kids will think that our iPad and smart phones and laptop are jokes as well.

The soil even in the driest places has life in it waiting for the rain (for the right condition) to grow life. Creativity needs the right leader to set the environment for it to grow.

We should encourage trying and tolerate mistakes in our universities. It is in the 99 trial that success will be created.

We should devote the time for creativity. You may need to be alone with music in the back. You may want to get away from the sad news media blasting on your iPhone, car radio, TV, and twitter.

The world toughest problems are the world greatest opportunities : water (we live in a blue planet), education.

You have to surround yourself with idealists creative people because eventually you will approach the average of the people around you.

good work ethics are required: accountability

Integration leads to collaboration leads to creativity.

Spend a week learning something entirely new and get out of your comfort zone and trust your talent.


Monday, September 24, 2012

زيارة مفاجئة

ينتظر المدرسون بخوف وقلق زيارة المحافظ المفاجئة للمدرسة

مكتب الناظر يستقبل الضيوف الكبار جاء المحافظ  و معه ابن أخيه (عماد) الذي عاد لتوه من دراسته الإخراج السينمائي  بامريكا وقد
اجبره علي ارتداء بدلة كاملة وجاء
العمدة و معه شقيقه الصغير وكيل النيابة الشاب (حسن) و 
اجبره علي ارتداء جلابية وعباية لزوم التقرب من اهل القرية والتشبه بزيهم وجاء رئيس مكتب الجريدة في المحافظة (ا. منصور) لتغطية الزيارة ومعه الصحفية الشابة تحت التمرين (امل) وتناول الجميع الماء المثلج الذي أتي به الناظر للمسافرين وخاصة عماد الذي جعلته البدلة يشعر بالحر زيادة عن الاخرين

رغم اقتصار عمل استاذ منصور علي تغطية اخبار الحوادث والمحليات في المحافظة النائية الا انه يعتقد داخله انه ناقد سينمائي وينتظر اليوم الذي يأخذ فرصته ولكن اليوم هذا تأخر وقارب علي الخروج علي المعاش وهو ينتظر! وجود عماد اليوم جعله يتذكر وهو لم ينسي اهتمامه بالسينما. استثاره كلام المحافظ عن عماد وعن رغبته في ان يأتي لمساعدته في المحافظة بدلا من ان يذهب يبحث عن فرصة للعمل كمساعد مخرج في القاهرة! انبرى استاذ منصور يتحدث عن المخرجين العظام الذين عملوا لسنوات مساعدين اخراج قبل ان يلمعوا كمخرجين 
  تحدث واكثر الحديث حتي ان الوزير احس بالقلق ان يفسد منصور عليه عماد وانب منصور علي تضييع الوقت بعيدا عن هدف الزيارة!

ابتسمت امل بلطف واعتذرت عن رئيسها وغيرت الحديث لتلطيف الأجواء لتسأل حسن وعماد علي ان كل منهم يرتدي 
ملابس لا تتفق مع عمله!

Tuesday, September 11, 2012

waiting and dreaming and hoping ...

Today is the visit of the vice president and his team to his building. They will be looking at the the labs and the posters showing the research going on. He will probably be asked to explain his research! Exciting? He is waiting in his office working on other stuff but he can see the corridor from his half closed door curtain. He does not like to talk about himself or his work that much.

He can hear their voices approaching. His heart is pumping! They went into the lab next door but one of them came out early and he was looking at the research paper outside his office. He can not see the visitor from his office door but he can see his laptop bag hanging from his shoulder. It seems the visitor is reading the paper carefully. This is nice! This is giving him a chance to get ready to meet the visitors. Why is he nervous? May be he should get out of his office and say hi to the visitor? explain his research a little? Who is this visitor? He can only see his laptop bag from the door but not the actual person. May be he is the head of the funding agency that the vice president is bringing with him today? This would be ni$$$e! May be the agen$y will fund him or at least expre$$ intere$t in his re$earch? Man, the visitor is really spending time reading his paper!

The other visitors seem to finish the lab tour and getting out as he can hear their voices now. They apologizing they do not have the time to look at the posters. Lucky he that the mysterious visitor has already been reading his paper for the last five minutes or so. He did not move from the front of the door! They left but that guy is still outside his office! What? Why is he still there? His laptop bag is still showing up in the same spot from the the office half-closed curtain!

Aaaah! it is not a laptop bag! It is the reflection of the chair in his office on the door glass! He has been watching the reflection for the last five minutes!  

Friday, May 25, 2012

and here is what many Egyptians died for

It is this moment and that clear plastic box !! Egyptians were killed by their police force to prevent them from having this clear plastic box!

We have it. Thank you for those who died to give us democracy.
Photo from http://www.bbc.co.uk/

Tuesday, May 22, 2012

كلمة أخيرة


كلمة أخيرة : سواء الثورة كسبت الانتخابات الرئاسية او خسرت احنا عملنا عمل تاريخي في ٢٥ والانتخابات بكرة تتويج للثورة

 كده انا خلصت كلامي

خالد

Wednesday, February 15, 2012

So I did not break my tablet PC

After 3 hours I managed to fix the problem with the hinge that was holding my tablet PC (Toshiba Satellite) and in the process I discovered that the tablet PC screen can be cleaned from inside to remove the spots that was on the screen that I thought were burned pixels tat were lost for ever.

Needless to say there were many screws to remove and many wires that I had to keep in place while I was removing the broken hinge that was about to tear my screen bottom apart.

Such a relief! I have a clean screen and the hinge is now out on my desk. Of course now the screen is supported by only one hinge but that is OK.

Good job man!

Break it or Make it

There are moments when you know it is break it or Make it moment. When you have too much on your plate and you have already an execuse to fail. It is then when you know you do not want to fail and you are not seeking execuses. You are working for yourself and your family or your country and that is what is important and you can not fail them no matter how small are the chances to succeed. You work!

Saturday, January 21, 2012

وصايا مهمة يوم 25

From the facebook page of: ElBernameg - البرنامج:

وصايا مهمة يوم 25 ...

1)
المياه الملونة هي الضيف الجديد معنا في الثورة هذا العام، فكيف تتعامل معها؟ وما هي المياه الملونة أصلا؟ المياه الملونة هي مياه مخلوطة بمواد كيميائية تصبغ الجلد بصبغات خاصة لا يمكن إخفاؤها قبل 6 أشهر على الأقل، وتسبب التهابا في الجلد وقد تكون لها بعض المضاعفات الأخرى حسب استجابة كل شخص.. والهدف من الرش بالمياه الملونة هو تسهيل التعرف على الثوار لحصادهم بعد ذلك في السجون! قُم بارتداء ملابس ثقيلة قدر الإمكان، ويُفضل أن تكون ذات سطح أملس مثل جاكت أو بالطو من الجلد، وحاول تغطية رأسك وارتداء نظارات..
ثم ادهن الأجزاء التي تظل مكشوفة من جلدك بالفازلين، فهو يسهل إزالة الألوان ويمنع وصولها إلى طبقات الجلد.

2)
احرص أيضا على وجود القناع الواقي من الغازات السامة كالذي كان معنا في محمد محمود تحسبا لأي طارئ، وتأكد
من أن الجزء المقابل للهواء من الفلتر هو الجزء الأسود (الكربون النشط)، وتأكد من نزع لاصقات الأمان قبل الاستعمال مباشرة. احرص كذلك على وجود مناديل مبللة بالخل في كيس نايلون بجيبك، ومناديل مبللة بالنشا، وعلبة بيبسي جيب صغيرة،

3)
وخوذة غير قابلة للكسر تحسبا لأي تراشق أو إطلاق رصاص مطاطي، وتأكد من ارتداء نظارة غطس ذات زجاج لين حتى تحمي العينين من بلي الخراطيش.

4)
احتفظ في هاتفك المحمول برسالة نصية جاهزة للإرسال باستمرار تفيد باعتقالك، وسجل أرقام جبهة الدفاع عن متظاهري مصر ومركز النديم ومركز هشام مبارك ومن تعرفه من أصدقاءك الصحفيين، ورجل راشد واحد على الأقل من الأهل. في حال اعتقالك لا قدر الله يُسحب منك الهاتف المحمول بعد فترة قصيرة جدا من دخولك إلى المدرعة، لذلك تأكد من أن الرسالة هي أول شيء تفعله، كما أنه ليست هنالك أية طريقة للاتصال بالعالم الخارجي في السجن.. اللهم إلا الوافدين!

5)
تأكد من اغتسالك قبل النزول من المنزل غُسلا شرعيا، واكتب اسمك ورقم تليفون رجل راشد واحد على الأقل من أهلك على ذراعك بقلم حبر وبخط واضح،

6)
واترك وصية قصيرة إذا أحببت سجل فيها الموقف الذي دعاك للمشاركة في الثورة ودعوتك لمن يأتي خلفك بمواصلة الطريق حتى تحقيق الاستقلال الوطني الكامل وإرساء نظام ديمقراطي مدني مستقيم وإنهاء جميع صور الحكم العسكري المباشر أو غير المباشر وحالة الخضوع والتبعية للخارج التي نعيشها! لتكن كلماتك قوية ومعبرة.. فربما غيرت مصر باستشهادك.. وتذكر أن الشهيد خالد سعيد كان القشة التي كسرت ظهر حسني مبارك.


مع أطيب التمنيات بثورة منصورة وديكتاتورية آيلة للسقوط! تذكر ... (( ثورتنا ثورة سلمية )

بعد مرور عام على ثورة مصر

From Aljazeera:

قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إن العالم -بعد مرور عام على ثورة مصر- أضحى أقل حرية لأن الطغاة ردوا على الربيع العربي بالممارسات القمعية، ولكنهم بدؤوا يستشعرون الخطر، وهو ما يعزز قضية الديمقراطية.

وقالت -في مستهل افتتاحيتها- إن الثورة المصرية بدأت في 25 يناير/كانون الثاني من العام الماضي وتمكنت خلال 18 يوما من الإطاحة بطاغية حكم فترة طويلة.

وأضافت أن هذا الحدث المذهل -الذي غيٍر المفاهيم القديمة بشأن لامبالاة العرب إزاء الحرية- ما زال يبث الأمل لأولئك الذين يعيشون تحت وطأة القمع.

ولكن ذلك الحدث حمل تأثيرا آخر -من وجهة نظر الصحيفة- وهو أنه أرغم الطغاة المتبقين في العالم على أن يصبحوا في موقف دفاعي، فهم يخشون من أن يكون الربيع العربي زرع بذرة أخلاقية، وأن شعوبهم باتت تدرك الآن أنها تستحق أن تتمتع بالحرية وتستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لتنظيم احتجاجات في الشارع.

فقد عمدت أنظمة خلال العام الماضي -بدءا من الصين وحتى المغرب- إلى اتخاذ إجراءات وممارسات ضد المنشقين والإنترنت، أو إلى استمالة شعوبهم عبر ضخ الأموال أو إجراء إصلاحات سياسية ضئيلة.

وكانت النتيجة تراجعا في الحرية على مستوى العالم منذ أن بدأ الربيع العربي، وفقا لتقرير مجلس الحريات البحثي الذي يجري تقييما لهذه المسألة.


وتنقل الصحيفة عن التقرير الذي يتحدث عن رد فعل الصين على احتجاجات ميدان التحرير في القاهرة بـ"حملة هستيرية من الاعتقالات والحجز الانفرادي ومراقبة الصحافة والإنترنت".

غير أن آرتش بودينغتون نائب رئيس مجلس الحريات قال إن الربيع العربي "قهر الهالة التي لا تقهر"، مشيرا إلى أن الحكام القساة يضطرون الآن لتبرير حكمهم، وهو ما يرغمهم على إيجاد حل نهائي.

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن جميع مصالح الغرب في الدول الأخرى –بدءا بالتبادل التجاري وحتى منع انتشار الأسلحة النووية- لا تخدم السلام والازدهار بقدر ما تخدمهما الديمقراطية.

وقالت إن الغرب يستطيع أن يعول على الديمقراطيات في مختلف المناطق مثل البرازيل والهند وإندونيسيا كشركاء في تعزيز التوجه التاريخي نحو الحرية.

وخلصت الصحيفة إلى أن الربيع العربي –بعد مرور عام عليه- يقدم فرصة جديدة لزرع مزيد من الديمقراطيات ومنع التراجع عنها، وأن أسوأ الأنظمة باتت الآن تستشعر هذا الخطر الذي يهدد وجود

Thursday, January 19, 2012

1st Global Day for the Support of the Egyptian Revolution

Here is the ESANA brief - no.7 - 2012-01-19:

1* Global Day for the Support of the Egyptian Revolution on 21st January 2012:

I do not know if you have heard; Egyptians living abroad are organizing marches worldwide in all major cities to show their support to the demands of the Egyptian people that have not been fulfilled until now. The marches will take place at noon on Saturday the 21st of January. We highly recommend that you organize a march on that date & time, as well as, a march/event at your university on the 25th of January.
Please, try to organize marches & events in the city where you live, & try to explain to everyone the cause of the Egyptian people and their continuous struggle for democracy, freedom, basic human rights throughout 2011 against the different forces, & how this was faced with killing, torture, Military trials ... etc.


In order to help you we have designed a website that has many material that you can use in the marches/events.


https://sites.google.com/a/esana.org/material-for-revolution-anniversery/


1- Feel free to send us any material that you or any of our fellow Egyptians at your city designed (posters, banners, flyers, powerpoint presentations ... etc.) so that we can add it to the site.

2- Also, send us the link to the website or the Facebook page talking about the march/event you are organizing at your city, so that other Egyptians living in the same city can easily know about it & join you.

Thursday, January 12, 2012

This is mainly why I joined Jan 25 Revolution

It is this kid and all kids all over the world that the Jan25 revolution was for. We have to give this kid his rights as a child.