Tuesday, August 22, 2017

حميد الشاعري


دخل البيت فوجد زوجته لم تضع الاكل في الثلاجة منذ الصباح
كان اول يوم يطبخ ملوخية وفرخة لاجل اختها التي زارتهم اليوم في بيتهم الجديد
 يفكر هل فسدت الملوخية في هذا الجو الحار ام يمكن انقاذها؟

عليه غسل الاطباق وأواني الطهي وإلا ستزداد بقايا الطعام التصاقا ويصعب غسلها
وقف يغسل الاطباق امام شباك المطبخ المفتوح
يشتم روائح تحمير البصل القادم من  الجيران 
ما اجمل هذه الرائحة
تذكره بالبصل المحمر الذي يزين أطباق الكشك المظ التي تبرع أمه في اعداده 

يصدح الراديو بأغنية قديمة من ايام مراهقته "خد قلبي و ... ارميني بسهم الحنية"
ما زالت مبهجة حتي الان رغم انه يدرج ان لحنها بسيط ومكرر
ربما يعجبه اشتراك عدة مغنين معا 
كان هذا بسبب حميد الشاعري