Search This Blog

Wednesday, July 27, 2011

محاكمة مبارك

The readers wrote the following in Aljazeera:

مبارك كان آداةوكنز الخارج وقام بمهات لم تشفع لة فى حرب الخليج وحصار غزة كما انةاعطى اسرائيل حلمها حيث اصبحت اسرائيل واقع فى الشرق الاوسط واقوى قوة عسكرية

هل هناك ارحم من العدالة. المحكمة العادلة لا تخوف احد الا المجرمين. نطالب بمحكمة عادلة لكل متهم حتى تنتشر الرحمة بيننا

حسني مبارك غفل عن حق الشعب المصري في الحياة بل تعمد أن يهين المصريين ويمعن في ازلالهم. علي أن أحترم كل من يدافع عنه ولكن الامر ليس منطقيا فلقد دمر كل شيء في مصر بدءا من البشر منتهيا الي الزرع. ببساطة هو يستحق الشنق في ميدان عام ولايجب أن نرفق به فلقد أضاع حق الجميع بل قل قد نهب حق الجميع وأهدلر حقوق المسلمين اخواننا في غزة واخواننا في السودان. فهو سبب رئيسي في تدهور الدور الرئيسي لمصر في المنطقة

خرب اقتصاد دولة عظمى كمصر و جعله رهينا بما تتصدق عليه به أمريكا من مساعدات. خرب التعليم و انحط مستوى الإبداع الثقافي في عهده

ماذا عن الزوجات التي قتلت عصابه مبارك ازواجهن... من يحاسب علي ذلك, ومن يرجع مئات الالف من الشباب الذين دخلو السجون ولا نعرف عنهم شيء علشان ترك المخدرات وراح يصلي ايام مبارك. مين يشفي غليل هولاء

يا ناس مبارك لص من يومه. يكفي أنه استولى على قصر العروبة بالقوة من أول ما تولى الرئاسة وجعله من ممتلكاته الشخصية

قدم الكثير من المساوئ والتي كان نهايتها ضياع مصر وشعبهاماذا نقول فيه حسبنا الله ونعم الوكيل وليعم كل من يعاونوه على الافلات هم شركاء معه في الجريمة ولن يفلتوا من عقاب الله

---------------------------
الدكتور علي السلمي نائب رئيس الوزراء المصري للتنمية السياسية والتحول الديمقراطي في حديث لصحيفة الأخبار المصرية

مبارك ونظامه اتهموا الشعب المصري بعدم النضج السياسي وعدم الأهلية للديمقراطية، ويكفي أنهم قاموا بتزوير الانتخابات البرلمانية الأخيرة،

'لقد تجاهل النظام السابق مطالب الشعب في العدالة وعذّبوا المواطنين بأقسام الشرطة 'لقد فقد عيشونا سنوات عجاف

---------------------------
صحيفة معاريف


مبارك نجح في كل الاختبارات التي وضعه الاسرائيليون أمامها، بل وأكثر من ذلك.

عندما دخل الجيش الاسرائيلي الى بيروت، في الانتفاضتين، في حرب لبنان الثانية، في اتفاقات اوسلو، عندما وقف على المنصة ووصف عرفات بكلمة مشينة، مثلما لم يتجرأ أي اسرائيلي على قوله.

عندما نفكر بحل النزاع وبنموذج الجار العربي خلف الحدود، فان مبارك هو الذي كان ما أملناه، وعن حق وصفه بنيامين نتنياهو بالصديق.

ومثلما تعامل سلفه السادات بشجاعة وبشرف تجاه الشاه الايراني المهزوم ومنحه اللجوء، عندما نظر كل العالم بعيون لامعة مفعمة بالرومانسية حين وصف هبوط آيات الله الخميني في طهران، هكذا ينبغي لاسرائيل أن تتصرف مع مبارك في اليوم التالي.

---------------------------------------

No comments: