Search This Blog

Wednesday, September 22, 2010

عيان

عندي حمي نتيجة فيرس في بطني
كل اللي بفكر فيه أني اخف
ومش مهم اي حاجة ثاني
صحيح الصحة تاج علي روؤس الاصحاء

Thursday, September 16, 2010

elections: In or out?

I heard Ayman Nour deciding to side with ElBaradie and Boycott the elections Stating that He and his followers respected the experience of ElBaradie in this area and respected his decision to boycott the elections.

Over here in USA the media has been critizing Elbaradie for that decision thinking it will weaken an already weak opposition in Egypt.

In my mind the real road to political reform depends on the people asking for their rights. If all Egyptians are educated and know their rights in having clean transparent government the NDP will be out overnight and many of its leaders will be in courts defending their records.

The problem is the 30% (not sure) of Egyptians do not even read, let alone understand their rights.

Boycotting the election would be really effective if the NDP actually care about its image infront of the Egyptians or if the world really care about Egypt internal politics. I think both conditions are not satisfied (in Mathematical terms). The NDP does not care about its iamge because it is already black and because the 30% who do not read and may another 30% that read but do not understand are not interested in this image. The other factor (international community) is also not effective. East Europe was even more important to the West and still East Europe was not politically reformed untill its own people asked for their rights. I think the west in general care about political reform in Egypt but not on the expense of their interest (Oil + Isreal's future). So I do not think the west would for example put sanctions in case the NDP run alone and won all seats (in worst case scenario).

So, basically what I am saying is that running and winning a fake election (with 88 seats handed over to various "oposition" parties) would not hurt the NDP grip on power that much.

On the other hand the reform can not be brought by 1 or even 5 million well educated bright Egyptians who signed on www.taghyeer.net; I am one of them :). I know that one of them alone was enough to ruin the false contract between Talat Mostapha group and Ministry of Housing. Impressive as this was, one still needs the majority (+50%) of Egyptians to reach this level of education to get a real reform.

This will happen slowly (ElBaradie said that himself) and it is silly to expect this happening overnight.

Kafia fought hard to get us the right to demonstrate in the street. It will take more years to get us the right of clean and transparent election.

Again the NDP would not care or be hurt (seriously) if they "win" all the seats, considering how horrible are the political systems around us in this region.

So my wish for today: All the educated honest Egyptians would run in the coming election and
-Do their best to win (even if it is impossible in some areas).
-Do their best to win lawsuits against the government to have each of the 7 demands of Taghyeer.
-Bring Cameras and cell phone to the election to show the world how the election is being run and how fake the results will be (as we all expect).

Why doing all this? Because we (the Egyptians) win more this way! Because we have to fight for our rights, they will never be handed over to us! Never!!
.

Wednesday, September 8, 2010

كاميليا شحاتة و حرق القران و الحزب الوطني

بعد ما قرأت الاخبار عن ٢٠٠٠٠ اللي تظاهروا في الاسكندرية من اجل كاميليا
ورغم تعاطفي التام معها كانسانة قبل كونها مسلمة او مسيحية قبطية يحق لها ان تتحرك بحرية وتذهب
إلي من تشاء وأينما تشاء
رغم هذا التعاطف تعجبت لماذا لم يتظاهر هؤلاء ٢٠٠٠٠
ضد قانون الطوارئ وبدلا من تحرير كاميليا بمفردها يحرروا الملايين من
المصريين من الحجز التعسفي

أيضاً تعجبت من خبر في الجزيرة عن تصاعد الغضب في
مصر من القس الامريكي الذي يخطط لحرق القرآن
اولا هل باستطاعة الحكومات الغربية حماية كل نسخ القرآن في
الغرب
الاجابة لا
ليس فقط القرأن بل حتي المسيح يهان في التليفزيون الامريكي
ثانيا هذا القس لن يضر الاسلام في شئ بل علي العكس سيظهر
اعداء الاسلام في مظهر همج غير متحضرين يقوموا بأعمال بربرية مثل حرق الكتب
ثالثا لماذا يجب ان يشغل المصريين في هذا الوقت بشئ عزيز
عليهم مثل الدين (الاسلامي و القبطي

اعتقد ان الاجابة بسيطة
التغيير قادم
هناك تقريبا مليون مصري مسلم و مسيحي وقعوا علي
مطالب التغيير السبعة
www.taghyeer.net
و الحزب الوطني يدافع عن حياته باي ثمن
يجب أشغال المصريين بأي شئ وكل شئ
ولا شئ عزيز عليهم اكثر من الدين

يجب ان يسمح لهم بتسيير المظاهرات الدينية من اجل ان
ينسوا حلم الصلاح السياسي
هكذا يفكر اعداء الشعب المصري

لينقلب السحر علي الساحر
لتبدأ المظاهرة دينية ولكن لتنقلب للتنديد بالحزب الوطني

مذكرات طفل

كان في العاشرة من عمره
في قمة التفوق
بالنسبة لاقرانه في الفصل بشهادة مدرسيه و بترتيه الشهري
علي الفصل
اليوم غابت المدرسة عن الفصل و جاء مدرس احتياطي
ضابط سابق والآن مدرس انجليزي

كتب عدة جمل علي السبورة وطلب من الاطفال نقلها
قام الصغير بكتابتها في كراسه
لحسن الحظ النظارة الطبية التي
يرتديها لاول مرة هذا العام تجعله
يستغني عن الحاجة لطلب الاقتراب من السبورة

اقترب الضابط السابق من الصغير
طلب منه الوقوف فوقف
ثم طلب منه ان يخلع النظارة
لم يفكر الصغير في السبب و قام بخلعها
نزل كف الضابط علي خد الصغير بقوة شلت تفكيره
أمره الضابط بلبس النظارة
ففعل بدون ان تنزل دمعة من عينيه
طلب منه ان يقرأحروف كلمة من الكلام المكتوب علي السبورة
أجاب الصغير p l a y
طلب الضابط منه ان يقرأ
كيف كتبها الصغير في كراسته
أجاب الصغير p l u y

طلب منه الضابط اقصد المدرس ان يجلس
جلس و مازال الألم في خده
أخذ الممحاة و قام بمسح الكلمة الخطأ
و قبل ان يكتب الكلمة الصحيحة
سقطت دمعة لم يستطع التحكم بها فبللت
مكان الكلمة الممسوحة

Sunday, September 5, 2010

I am an American I am a Muslim by PSA

ليلي البرادعي و زبالة الحزب الوطني

طول الوقت وانا باقول ان الحزب الوطني عبارة عن شوية حرامية
بيحولوا يقلبوا عيشهم من المصريين الغلابة
لكن بعد ما حاولوا انهم يشوهوا سمعة بنت دكتور البرادعي
و في رمضان كمان
عرفت انهم اكتر من حرامية
دول .......
...........

( الرقابة شالت الكلام )

Saturday, September 4, 2010

مذكرات طفل

لم يفكر كثيرا قبل ان يفعل ما فعل
فهو طفل اولا و أخيرا
جائت اللطمة علي وجهه كحكم علي سوء ما فعل
انفجر في البكاء ليس احتجاجا علي الحكم و لكن بسبب الألم
جائت اللطمة الثانية تأمره بالصمت واستمر الألم يأمره بالبكاء
بعد اللطمة الثالثة ادرك أن البكاء رغم ما فيه من راحة اصبح غالي الثمن
الألم من اللطمة الرابعة أكد صحة استنتاجه أن البكاء رفاهية
أغلق فمه
نجحت المناورة وتوقف الصوت وتوقفت اللطمات
الدموع ما زالت تنهمر وحركة رئتيه السريعة ما زالت تجعل
جسمه ينتفض
لكن المهم إنه لا
يزال ناجحا في اغلاق
فمه

وعندما جاء المساء وذهب لسريره للنوم أدرك انه جائته الفرصة الذهبية
شد الغطاء حتي اختفي وجهه بالكامل
واحس بالأمان فبدئت دموعه بالخروج
طمئن نفسه انه لا خطر من قدوم اي لطمات طالما ان بكائه صامتا
ولكن دموعه الغزيرة قد تبلل الوسادة و يتم اكتشاف أمره في الصباح
أدرك بعقله انه لا خطر لان الدموع رغم كثرتها ستختفي في الصباح
يا لها من راحة ان تستطيع البكاء حتي ولو كان صامتا
هكذا قال لنفسه ودموعه مستمرة في التساقط

لاح خطر في الأفق جائت الام لتطمئن علي الصغير قبل خلودها للنوم
لم يعجبها اختفاء وجهه تحت الغطاء
شرعت في ازالة الغطاء لكي يستطيع التنفس بالليل
اشتدت قبضة الصغير لتحكم غلق مخبائه
استسلمت الأم ظنا انه يحتمي من البرد

ذهب الخطر
و ابتسم الصغير لنفسه بعد اكتشافه انه استعاد حقه في البكاء
من اليوم سيتمكن من البكاء كل ليلة في حمي غطاء سريره

لمس خده الوسادة المبللة واغمض عينيه