Search This Blog

Friday, September 27, 2013

Just Try Again

Playing soccer with my 4 yrs boy is such a learning experience (for me!) Every time I score in his goal he cries with tears! I tell him "do not cry, crying is not fun, just try again!" If only we all tell ourselves the same advice! Crying is not fun! Just Try Again!


Monday, September 9, 2013

هل اعتاد المصريين علي حكم المماليك

هل إذا حرم الإنسان من حق من حقوقه لسنوات طويلة ثم اعطي له هذا الحق هل يستمتع به؟

هل يؤثر القهر الطويل علي إرادة الإنسان ويجعله يعشق جلاده ولا يتخيل حياته بدون الجلاد؟

هل اثر حكم المماليك (عسكر هذا الزمان) علي قدرة ورغبة المصريين في حكم انفسهم؟

لماذا عندما استجابت الجماهير لحركة تمرد ونزلت للشوارع لم يكن المطلب الأول والأخير انتخابات فورية للرئاسة أو لجنة الدستور أو أو أي انتخابات؟ لماذا انصبت علي إفراغ المنصب المدني لصالح المجهول (الذي يتبلور الآن عن حكم المماليك)

لماذا آري قامة في التطرف الديني مثل مؤسس تيار الجهاد يتفق مع قامة في المجتمع المدني دكتور درويش الفقيه الدستوري وخريج جامعة ميتشجان الأمريكية ! يتفق الاثنان علي ضرورة تولي السيسي للرئاسة!

هل من عذب في سجون امن الدولة ومن تعلم في جامعات امريكا يتفقوا ان مصر يجب ان تحكم بالمماليك من جديد؟ هل يعقل هذا؟ ماذا حدث لهذا الجيل من الشيوخ المصريين؟ هل عمت أعينهم عن رؤية العالم من حولنا؟ هل تيبست عقولهم علي وضع واحد لا يتغير؟ الاثنين يرفضوا الانتخابات! الفقيه الدستوري يرفضها لخوفه من فوز الإخوان (بشرطة كما زعم) ب ٣٥٪ من الأصوات والقيادي الإرهابي (التائب!) يخشي من فوز الحزب الوطني! ولكن الاثنان يتفقان علي الضرورة التاريخية لحكم السيسي! أما لواء امن الدولة الذي استضافته نفس القناة (التحرير) فلا يريد سوي قانون الطوارئ شريان الحياة في مصر ووريدها! ليحكم ولا يحاكم! ليقمع ويُرهب من الجميع!

استعجب من الذي حكم بالمماليك لعقود طويلة ومازال يأمل في الخير منهم؟ عن أي مماليك أتحدث؟ أتحدث عن الرجال الأشداء الذي يأتي بهم الحاكم (أي حاكم) فيغدق عليهم بالخير (بالثياب المذهبة في زمن فات) وبشقق علي شؤاطي البحر (في زمن حالي) ليشعرهم بتميزهم عن الرعاع الذين لا وظيفة لهم إلا الخدمة في قصور الأكرمين!
ولا أمل للشعب ان ينعم مثل المماليك فهو من طينة والمماليك من طينة أخري! ويحكم الدولة المملوك الأعظم ويترك الحكم من
بعده لمملوك اخر فلا يجب ان يورث الحكم لابنه وإذا فعل اجتمع عليه باقي المماليك واستردوا الحكم مرة أخري لطينتهم! وإذا لم تصدقني اسأل أي مملوك معاصر عن رأيه في الرعاع وستدرك فعلا ان المملوك لا ينتمي الي طينتهم حتي ولو كانوا هم الاب والام الذين أنجبوه ولنا في والدة مبارك موعظة!

السؤال لماذا يشعر الرعاع بالأمان تحت حكم المماليك؟ خاصة وقد فشل المماليك فشلا ذريعا؟ هل نحتاج لعلاج الرعاع نفسيا؟