Search This Blog

Saturday, July 31, 2010

What to do with Mubarak Jr photos on the streets?


I read this comment on Zenobia webpage:

"The other thing is that I sure hope that our beloved Egyptian citizens will actively exercise the habit of messing up street flyers, plz plz dnt take them down but actually make a mockery out of them that should send a stronger message, after all we are known for our sense of humor ;) "

Looking forward to see how this will work out! It should be very funny! We need a good laugh after all.

Friday, July 30, 2010

يا رب كرهنى فى أوطانى

قصيدة لـ عبدالرحمن الأبنودي




الله يجازيك يا عم عبد الناصر
الليل مليّل
والألم عاصر
لسه اللى بيبيع أمته كسبان
وكل يوم
أطلع أنا الخاسر
=========
أما أنت خميت مصر دى خمة
يوم ما ناديت بالعشق للأمة
ورطتنا نعشق خريطة عبيطة
وبشر ما نعرفهاش
وبلاد.. ما بنزورهاش
إلا.. فواعلية وبنايين وسواقين
وخدامين.. وطباخين.. وكناسين
بلاد أسافرها سعيد
أرجع حزين
حبيتها زى ما قلت لي.. وأكتر
ع الأجنبى ما استكترتش.. عليا تستكتر
ع الأجنبى ما اتنقورتْش عليا تتنقور.
تطمع فى دمعي
وف تعاسة راتبي.
مُلهم أنا.. وأعمل غبى
وأدى الألم يا عم عبد الناصر
زاحف وبيحاصر
وآدى الجميع خاسر
وآدى فجر أمتنا الجميل مغلوب
وآدى انتحار الأمة بالمقلوب
وأنا… غريب الدار..
لابسنى توب العار
ساكن فى وطنى بالإيجار
=========
قاعد أنا ع الجسر فى القيَّالة
من قلب اللهيب مِنشالة
وقلبى.. ساقية حزن سَيالة
باغنى..
ما أعرف مغنى وألاّ عديد
زى افتكار الميتين.. فى العيد.
باعانى وحدانى
شياطينى لابسانى
والأمة قدامى.. مفارقانى
يا رب…
ما تحببنى فى الناس الملاح تانى
يا رب
ما ترجعنى أعشق
ضحكة إخوانى
يا رب
كرهنى فى أوطانى
=========
ما أخيبك أمَّة
ما أتعسك أمة
لا عقل… ولا همة…
لا مصدقه فعلك
ولا تحفظى كلمة.
أمة.. تدور وتلف..
تقيلة.. مش حتخف
حماسية… وحماسها
بكتيرُه ساعة.. يجف.
أمة بتتخابِط
أمة بتتعابط
أمة ومالهاش
لا زابط ولا رابط
ولا كبير عيلة
ولا قرابةْ دم
وفكرة وهمية
ما تورث إلاّ الهمّ…
ما تحل عنى يا عم..
إحنا ورثنا كلام
إحنا تاريخنا كلام
علشان كده لما تقول..
على طول أقول:
وبكام؟؟
ما هو حب؟؟ دبرنى
وتاريخ؟.. فكرنى
وطريق؟.. نورنى
ومصير؟.. بصرنى
ده انا بقيت عربى
من قبل ما ألقى
اللى يمصرني.
أنا انتمائى لأمتى…
ممسخرنى.
محسوبة فى الأحزان على
فى الفرح تنكرنى
ياللى إنتى لا أمة
ولا أنتى أم..
فيه أم
ما تعرفش ساعة الألم..
تضم؟..
=========
قد ما ننورها
هيه مضلمة
قد ما نعلمها..
مش متعلمة.
كل ليلة بايتة مظلومة
وهيه الظالمة!!
آخرة السكك الوعار
مجد.. متلطخ.. بعار.
قد ما نحجمها…
تفلت م الإطار!!
السلاح من صنع بره
والكلام من صنع بره
المآكل
الملابس
والهوا البارد فى بيتى..
صنع بره.
لا نسجْت الهدمة..
لا زرعْت.. ولا اكتفيت
شفتها.. جريت اشتريت.
جلاّبيتى.. عمامتى.. سجادتى
وحواديت الصغار
والحلاوة: حلوة.. مرة
شغل بره.
إيه يهم
إن مت من أجل البشر
ولا سبت الديب يصرَّخ
واتغابيت؟…
أو نسيتها؟ أو اتناسيت؟؟..
الشهادة مجانية…
والبطولات…
نفحات استعراضية
والليل مليّل
والألم… عاصر
لسه اللى بيبيع أمته
كسبان..
وكل يوم..
أطلع أنا الخاسر…
الله يجازيك
يا عم عبد الناصر

الدعوة للتغيير بطريق العصيان المدني

An article by محمد عبد الحكم دياب about the future of Egypt:

" ..... وكل هذه الترتيبات الخارجية تطرح سؤالا مهما عن الداخل، أين هو؟ والداخل موزع بدوره بين أكثر من تيار. منهم من يراهن على حلول من داخل مؤسسات الحكم، وهم من بين أعضاء وقيادات الحزب الحاكم المخضرمين، وبعضهم محسوب على الحرس القديم، ومسؤولين سابقين وحاليين ذوي أصول عسكرية، يسعون للاتفاق على بديل يجنب مصر فوضى واضطرابات غير محسوبة، من وجهة نظرهم، على أن يكون بديلا بخلفية عسكرية، تمكنه من إعادة الانضباط والنظام والقانون للشارع والمجتمع، كخطوة يرونها ضرورية لفتح طريق التغيير والديمقراطية بسلام وبحد أدنى من الخسائر. هذا التيار يطرح أربعة أسماء هي: عمر سليمان رئيس المخابرات العامة، وأحمد شفيق وزير الطيران والدفاع المدني، وسمير فرج محافظ الأقصر، وأحمد فاضل رئيس هيئة قناة السويس. الأول والثالث يحملان رتبة اللواء العسكرية قبل دخول العمل التنفيذي، والثاني والرابع يحملان رتبة الفريق العسكرية، ومنهم من يتحفظ وهو يطرح عمر سليمان، لظروفه الصحية أولا، وما يشاع عن علاقته بالأوساط الأمريكية وجسوره القائمة مع الدولة الصهيونية.
أما المعارضة الرسمية أو الأحزاب المرخصة فهي راضية بنصيبها من فتات وعطايا الحزب الحاكم، وقبول دور 'المحلل' في انتخابات الرئاسة القادمة. والأحزاب السياسية المحظورة والمجمدة لا سبيل أمامها إلا الرهان على الشارع لا غيره. وتبقى الدعوة للتغيير بطريق العصيان المدني السلمي المنظم، المطروحة من قبل الجماعات الجديدة مثل حركة كفاية وأخواتها، تبقى الأكثر راديكالية لحل ديمقراطي وطني يشارك فيه الجميع، لكنها ما زالت محصورة في نطاق النخبة، ولم تمتد بعد إلى قطاعات أعرض، وسط الطلاب والفلاحين والعمال والموظفين والعاملين في القطاع الحكومي. والنجاح هنا مرهون باستجابة هؤلاء ومشاركتهم. وإذا ما وقع العصيان، في صورته المأمولة، فقد ينتقل بمصر نقلة تاريخية ونوعية كبرى نحو المعلوم وليس في اتجاه المجهول"

Wednesday, July 28, 2010

الحب الحقيقي مايتنسيش

Nice words from:

Shadia,
كلمات: صلاح فايز
الحان: خالد الامير

لو قلنا فالبعد ارتاحنا
نبقى بنضحك على روحنا

You can hear it on:
http://fnanen.net/klmat-aghany/sh/shadyt/al7b-al78y8y.html

Monday, July 26, 2010

to the NDP with love

Excellent site for Arabic songs lyrics:

http://www.arabicmusictranslation.com/search/label/Om%20Kalthoum

Here is a song for the NDP leaders from an Egyptian citizen

أعطني حريتي أطلق يدي

ا إنني أعطيتك ما استبقيت شيئا

آه من قيدك أدمى معصمي لم أبقيه وما أبقى عليا

ما احتفاظي بعهود لم تصنها وإلام الأسر والدنيا لد يا

Sunday, July 25, 2010

فين الحقيقة

أما حسام بهجت، المدير التنفيذي للمبادرة، فقال "قد تظن قيادات الكنيسة وجهاز مباحث أمن الدولة أنهم أخمدوا بوادر مشكلة طائفية عبر تسليم مواطنة بالغة إلى أسرتها وكأنها قطعة أثاث، ولكن الحقيقة أن المجتمع بكامل طوائفه يخسر كثيرا عندما يتورط أو يتواطأ مع مثل هذا الانتهاك السافر لحرية أحد مواطنيه"

This was from almesryoon.com

Monday, July 19, 2010

فرانسوا باسيلي

Today in Alquds you can read:

إلى البرادعي: لا تغيير بلا قائد، فهل ستقود؟
فرانسوا باسيلي

In this article the writer is attacking البرادعي accusing him that is hesitating to lead and is asking him to be like Ghandi or MLK and do not wait for the Egyptian people to move but instead starts the move by himself!!

I think the writer is wrong. البرادعي is already leading. The idea of the 7 demands that attracted 70,000 on www.taghyeer.net (I am one of those who signed very early on; my number is less than 20,000 :)) and another 80,000 on MB site http://www.tawkatonline.com/ is what exactly needed for now.

It is not easy for people to shed their fear and sign. It took me few days myself before I realize that my duties toward my family and country is much more serious than my fear. I had to make sure that my country is a good place for my family to liveand that would not happen if I am afraid of even asking for these rights from the NDP government. Signing this petition was a turning point; very similar to the turning point in the the Happy Life of Francis Macomber (short story by Earnst Hamingway). Every Egyptian needs this turning point where he/she says it is OK, you can jail me, here is my name, ID number, ... go ahead, I just want my country to be free and I am ok with being jailed for few weeks/years for this to happen.

Rather than listening to فرانسوا باسيلي and try to be Nelson Mandala, البرادعي is doing a much smarter thing, he is turning every one of us (Egyptians) into a Mandala. It is working!

Just like Francis Macomber become a free man after facing his fears, we will soon all become free from fear after signing the petition.

Now for the rest of the charges that فرانسوا باسيلي wrote like:

1- لم يعد الوقت يسمح بمزيد من السفريات خارج مصر
Really?? Are you serious. To lead means that you cannot travel and tell the world what is going inside your country? I do not think so!

2- تأخر أو تراخي البرادعي إلى اهدار هذا المخزون الهائل من التأييد والشوق المتأجج للتغيير
Really? Are you even reading the news lately. البرادعي has made very smart move recently by attracting the MB into his camp. This will change the game and put the NDP into a very weak position (80,000 signature in only few days, compared with 70,000 in few months on www.taghyeer.net, just amazing!!). This move may have angered many west-leaning Egyptians and made them skeptic about the future ahead. Do not! This is a must-take step. There is no change without MB and البرادعي is doing it right.

In short البرادعي is doing it right and the reason why I am trusting him is that he is not asking for any thing for himself. That is the only guarantee to succeed in public life.

To lead a change you need an army of free men/women. البرادعيis making this army now.
So hands-off the man (at least until the change is here!!)

Friday, July 16, 2010

Abdou Tawfik Ismail

Yesterday I watched him on Dream2. He stated that it was Naser who prepared the army for 73 and not Sadat. However, he said that Naser being the most important figure in our history made a terrible mistake in 67 and even 56. He gave an excellent example; if a taxi deriver makes a mistake is one thing but if a tractor driver makes a mistake it is another.

To me it is pretty simple: Those were humans they never make every thing right or every thing wrong. That is why democracy of any form (For example Shoura) is crucial to fix those errors before they are reality.

Monday, July 5, 2010

ابن أحمد نظيف ?????

.
In Almesryoon today 7/5/2010:

بثه شخص يدعي أنه مقرب من والدتها.. فيديو مجهول يتهم نجل مسئول كبير بالحكومة بالوقوف وراء قتل ابنة ليلى غفران

and on youtube you will see who they are talking about:

القاتل الحقيقي لبنت ليلى غفران هو ابن أحمد نظيف

Finally, if this is true then the Egyptians who let this go without punishment really deserve what is happening and will happen to them.

Personally, I do not want to believe this. It is too much for my brain.

I really wish it is not true.
.
.