Search This Blog

Wednesday, December 23, 2009

$100 for each child



In the BBC today:

Children in developing countries are being supplied with $100 laptop. I wish all Egyptian children are getting the same treat. Only education and technology can help us out of our problems.

Friday, December 11, 2009

حملة جمع التوكيلات للبرادعي

Today in Alquds:

هنا تجدد الأمل.. والسؤالان الهامان هنا هما: (لماذا) يجب دعم البرادعي و(كيف) ندعم البرادعي.. أما لماذا فلأنه شخصية محترمة دوليا وصادقة في تعبيرها عن وطنيتها والأهم أن مطالبه تعبر عن مطالب المصريين وقامته أعلى من أن تسحقها العائلة كعادتها مع كل من يحاول التصدي لجشعها واستبدادها! والمصريون في حاجة إلى شخصية واضحة محددة تقودهم! فمصر لم تصل بعد إلى دولة مؤسسات راسخة والشعوب عموما تحب أن يكون لها قائد (يحمل عنها) عبء التقدم نحو الهدف.. حينها تكون الشعوب مستعدة للمضي (وراءه).. وأحد أهم أسباب فشل المعارضة الاحتجاجية في مصر أنها لم تنجح في خلق شخصية كاريزمية شجاعة ومخلصة وقادرة على القيادة.. لكن هناك دورا هاما للنخبة الواعية في مصر فعليها انتهاز تلك الفرصة للخروج بمصر من نفق العائلة المظلم.. فرصة البرادعي!
أما كيف ندعم البرادعي فهناك إيحاء من تاريخ هذا الوطن يلح هنا.. فعندما أراد سعد زغلول التفاوض مع الإنكليز جمع توكيلات من المصريين ليتحدث باسمهم.. إذن دور النخبة الواعية في مصر أن تعلن (حملة جمع التوكيلات للبرادعي)! نجمع له ملايين التوكيلات ليتحرك باسمنا نحن المصريين

Ya Rab

Ya Rab khalsna min elhezab elwatni.

Thursday, December 10, 2009

البرادعي: سأكون مستقلا



Today in Aljazeera:

قال المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إنه إذا قرر خوض انتخابات الرئاسة المقبلة في مصر فإنه سيخوضها مستقلا.

وفي تصريحات نشرت اليوم في القاهرة رفض البرادعي الترشح للرئاسة المصرية عبر أي حزب سياسي، مجددا رفضه خوض الانتخابات بدون تعديل الدستور الذي قال إنه يحرم الشعب من اختيار من يمثله بلا عوائق.

وأعرب البرادعي الحاصل على جائزة نوبل للسلام عن استعداده للتحرك السلمي المنظم لتعديل الدستور المصري. وأكد أنه لا يحمل إلا الجنسية المصرية نافيا ما تردد عن جنسية له سويدية.

وكان البرادعي قد تلقى عرضا من أعضاء حزب الوفد المعارض لتولي زعامة الحزب حتى يتمكن من الترشح لمنصب الرئاسة.

وبعد ذلك بدأ يتلقى الدعم من عدد من وسائل الإعلام المستقلة، كما أنشأت مجموعات من أنصاره صفحات على موقع فيسبوك للعلاقات الاجتماعية طالبت فيها بـ"التصويت للبرادعي".

Sunday, December 6, 2009

مصر امام مخاض حقيقي

Today in Alquds:

مصر وباختصار شديد، امام مخاض حقيقي، بدأت ارهاصاته بارتباك اجهزة اعلام الحكم وحوارييه في افتعال ازمات، وقطع علاقات مع معظم الدول العربية، وحالة الحراك السياسي التي بدأت تتفاعل قبل الازمة الكروية الاخيرة مع الجزائر، واطلق رصاصتها الاولى السيد محمد حسنين هيكل، بمطالبته بمجلس امناء يحكم مصر، لفترة مؤتقة، ويشرف على انتخابات رئاسية نزيهة، واطلق رصاصتها الثانية السيد عمرو موسى عندما لم يستبعد نزوله الى حلبة المنافسة في اي انتخابات رئاسية مقبلة، ولكن قنبلة الدكتور البرادعي التي انعكست في بيانه الاخير، واستعداده المشروط لخوض معترك الرئاسة، 'جبّت' كل ما قبلها، ووضعت مصر امام عملية التغيير، وهي قادمة لا محالة.

Saturday, December 5, 2009

مصر الانتكاسة الرمزية الكبرى

Today in Al-Jazeera:

ومع تسلم الضباط الوطنيين في مصر والعراق وسورية والسودان والجزائر.. وضع مفهوم المواطنة على قربان الوطن وتمت التضحية باستقلال القضاء باسم قضاء الثوار، وصودر حق الخلاف باسم الوحدة الوطنية. وبذلك ضرب التسلط العربي المقومات الجنينية للمجتمع المدني التي نشأت في ظل الأنموذج الليبرالي الاستعماري والمقاومة الوطنية. ولا ضير بعد هذا أن نشهد نماذج لا تعرف معنى مذكرة التوقيف ويختفي فيها الأفراد دون حسيب ولا متتبع ولا مطالب، ويسجن رواد المعارضة السلمية لربع قرن دون محاكمة، ثم يجري الحديث عن ثورة وجمهورية واشتراكية وتحرر إلى ما هنالك من شعارات مفرغة من كل معنى.

......

وفي هذا السياق، يمكن اعتبار مصر الانتكاسة الرمزية الكبرى لأنها تحمل مواصفات أساسية للدولة وليست حكومتها مجرد سلطة كما هو الحال في تونس وسورية وليبيا والسودان واليمن.


Wow! Egyptians have to do something to save our name! Can please someone outside the National party help us!

Friday, December 4, 2009

د‏.‏ عبدالمنعم سعيد

Today in Al-Ahram I read the article by Dr. Said critizing El-Bradie for demanding the new election in Egypt to conducted according to international standards and at the sametime demanding that it is done under the court supervision.

Well, ... I think Dr. Said is mistaken. You can see through out the article that he has personel attack on El-Bardie trying to paint the picture that El-Bradie was not performing good enough in his position at UN (he already got Noble prize for what he did !!!) You can also notice Dr. Said is also insulting Amr Mousa implicitly while talking about El-Bardie.

I think all this because the National Party is scared from Mousa and El-Bardie. I am very excited by their fear. I think we will soon see a change in Egypt and the National Party days will be over.

Whether it is Mousa or El-Bardie ... I do not know. But diffinitely Egypt deserves better than the National party. I hope that day would come soon!